Jump to content
Guests can now reply in ALL forum topics (No registration required!) ×
Guests can now reply in ALL forum topics (No registration required!)
In the Name of God بسم الله

Al-Mufid on Prophet/Imam debate

Rate this topic


Recommended Posts

Shaykh Al-Mufid said this in Awa'il Al-Maqalaat: 

- أوائل المقالات - الشيخ المفيد ص 70،71:

46 - القول في المفاضلة بين الأئمة والأنبياء عليهم السلام

قد قطع قوم من أهل الإمامة بفضل الأئمة عليهم السلام من آل محمد صلى الله عليه وآله على سائر من تقدم من الرسل والأنبياء سوى نبينا محمد صلى الله عليه وآله، وأوجب فريق منهم لهم الفضل على جميع الأنبياء سوى أولي العزم منهم عليهم السلام، وأبى القولين فريق منهم آخر وقطعوا بفضل الأنبياء كلهم على سائر الأئمة عليهم السلام، وهذا باب ليس للعقول في إيجابه والمنع منه مجال ولا على أحد الأقوال فيه إجماع، وقد جاءت آثار عن النبي عليهم السلام في أمير المؤمنين عليه السلام وذريته من الأئمة، والأخبار عن الأئمة الصادقين أيضا من بعد، وفي القرآن مواضع تقوي العزم على ما قاله الفريق الأول في هذا المعنى، وأنا ناظر فيه وبالله اعتصم من الضلال.

Does anyone have any other quotes from Shi'a scholars - in particular classical or older scholars - on this issue? 

Thanks. 

Links or quotes in Arabic only are fine.

Edited by Sumerian
Link to comment
Share on other sites

قال الشيخ الصدوق(ره): ويجب أن تعتقد أنّ الله تعالى لم يخلق خلقاً أفضل من محمّد والائمّة، وأنّهم أحب الخلق إلى الله وأكرمهم عليه، وأولهم إقراراً به لما أخذ الله ميثاق النبيين (وأشهدهم على انفسهم ألست بربكم قالوا بلى). وأنّ الله تعالى بعث نبيّه محمّداً (صلّى الله عليه وآله وسلّم) إلى الانبياء في الذر، وأنّ الله تعالى اعطى ما أعطى كلّ نبيّ على قدر معرفته نبيّنا وسبقه إلى الإقرار به. وأنّ الله تعالى خلق جميع  ما خلق له ولأهل بيته(عليهم السلام)، وأنّه لولاهم لما خلق الله السماء والأرض ولا الجنّة ولا النار ولا آدم ولا حواء ولا الملائكة ولا شيئاً ممّا خلق، صلوات الله عليهم أجمعين.(الاعتقادات في دين الإمامية: 93 باب الاعتقاد في عدد الانبياء والاوصياء(عليهم السلام)، وانظر: الهداية للصدوق: 23 باب النبوّة). 

Link to comment
Share on other sites

  • Basic Members

Shaykh Tusi: 

In his book “Risalat al-Ashr”

عن قوله في التفاضل بين اولى العزم من الرسل وبين ائمتنا عليهم السلام أجمعين، فإني وجدت أقوال أصحابنا في ذلك مختلفة. الجواب: هذه المسائل فيها خلاف بين أصحابنا، منهم من يفضل الائمة على جميع الانبياء عليهم السلام، ومنهم من يفضل عليهم اولو العزم، ومنهم من يفضلهم عليهم، والاخبار مختلفة والعقل لا يدل على شئ منه، وينبغي أن نتوقف في ذلك، ونجوز جميع ذلك.
 

Link to comment
Share on other sites

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

×
×
  • Create New...